منتديات القمة السودانية
الزائر الكريم اهلا ومرحبا بك
نسعد بتسجيلك فى منتدانا العامر بوجودك
المواضيع الأخيرة
» الدلالات الحركية في الرقص التقليدي في السودان
السبت فبراير 25, 2017 10:24 pm من طرف رجاء موسى

» وداعاً رأفت الهجان...للشربينى الاقصرى.
الإثنين نوفمبر 14, 2016 10:07 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» قصة قصيرة جداً: وطنية...للشربينى الاقصرى.
الخميس نوفمبر 10, 2016 3:55 am من طرف الشربينى الاقصرى

» المتنبى شاعر العصر...للشربينى الاقصرى.
الأحد أكتوبر 02, 2016 7:36 am من طرف الشربينى الاقصرى

» قصة قصيرة جداً: مفارقة...للشربينى الاقصرى.
الجمعة سبتمبر 23, 2016 1:05 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» قصة قصيرة: السيد والعبيد...للشربينى الاقصرى.
السبت سبتمبر 10, 2016 10:22 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» قصة قصيرة: ما أرخص الثمن!!...للشربينى الاقصرى.
الجمعة أغسطس 26, 2016 7:35 am من طرف الشربينى الاقصرى

» القانون...للشربينى الاقصرى.
الجمعة أغسطس 05, 2016 5:23 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» دورة مؤكدة دورالمدراءالقادةفي التطويرالإداري(protic for training )
الأربعاء سبتمبر 02, 2015 1:19 am من طرف صيانة زانوسى

» إلى أنشودة العشق...للشربينى الاقصرى
الجمعة يوليو 10, 2015 8:23 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» مهرجان ساما الموسيقي بالخرطوم
الأحد يونيو 14, 2015 12:32 am من طرف رجاء موسى

» بدعة (التفسير السياسي للدين) والفتن التي تلزم منها ..
الجمعة مايو 29, 2015 3:06 pm من طرف صبرى محمد خليل خيرى

» الإمام الطحاوى رائد الوسطية الاسلاميه
الخميس مايو 21, 2015 4:55 pm من طرف صبرى محمد خليل خيرى

» نشيد بلادي
الثلاثاء مايو 12, 2015 11:06 pm من طرف رجاء موسى

» أغاني البنات بين الماضي والحاضر
الجمعة أبريل 24, 2015 6:51 pm من طرف رجاء موسى


الدلالات الحركية في الرقص التقليدي في السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدلالات الحركية في الرقص التقليدي في السودان

مُساهمة من طرف رجاء موسى في السبت فبراير 25, 2017 10:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


ورقة بحثية بعنوان:

الدلالات الحركية في الرقص التقليدي في السودان



إعداد:
1. د. رجاء موسى عبد الله عبد الخير
2. د. ثريا أبو بكر الشيخ علي

الخرطوم
فبراير 2017 ميلادية
مقدمة
ترتبط الفنون بعلاقة تفاعلية لتعرّف الإنجاز المشترك الذي يبرز طبيعة الحوار الجزئي ومن ثم الكلي، عليه إرتأت الباحثتان  الإستقصاء في دلالات الأداء الحركي في ا لرقصات الشعبية في السودان وهي محوراً رئيساً في تصوير الحالة النفسية للفرد والجماعة.
يضم السودان حزام ثقافي يشمل مناطق وأقاليم تتميز بالتنوع والتعدد في أنماطها الموسيقية والغنائية التي تتربط بالإداء الحركي والمقصود به الرقص.
يشير مصطفى عبده أستاذ الجماليات بجامعة النيلين إلى أن المؤثر الثقافي له وظيفة في حدود وحدته الموضوعية والوظيفية كما أنه قائم بذاته الى جانب تزاوج المؤثرات الثقافية جميعاً، ويلاحقها ويجانسها في وحدة جماعية أكثر ثراءاً و إبهاراً وإبداعاً، وهي تعبر عن ذاتها في ذوات المجموع وعن جماعيتها في نشاطها الوظيفي والموضوعي الذي يخلص الى جمالية الذات في جمالية الذوات، وهي حالة من إبداع الوحدة في الإبداع الكلي الذي تعبر عنه المؤثرات الثقافية اذا ما إجتمعت في مسار إبداع واحد، يتكامل في بنية المؤثر الواحد في المؤثرات المتعددة.  
يستند فن الأداء الحركي في السودان الى موروث يحتفظ باشكاله وخصائصه ذات الطابع البسيط ليسهم بدور مهم في التفاعل الإجتماعي وهو ما يؤكده تمازج الألحان والإيقاعات من المجموعات الوافدة الأفريقية والعربية مكونة عنصر فني يُعرّف بثقافة سودانية خالصة وعلى سبيل المثال رقصة العروس في وسط السودان.
مشكلة البحث:
التراث الفني المرتبط بتجارب المجموعات في ممارساتها  الحياتية التي توجد في أنشطة الفرح والحزن،  افرزت تكوينات جمالية تصب في الأداء الحركي المصاحب للموسيقا والغناء التقليدي، ما أستوجب ضرورة البحث للتعرف على دلالات وظيفة الأداء الحركي عبر الاحساس والشعور.

أهداف البحث:
1. التعرف على دلالات الأداء الحركي في الرقص الشعبي.
2. تسليط الضوء على البعد الجمالي للرقص الشعبي كمكون أصيل من مكونات الثقافة
السودانية عامة.
منهج البحث:
المنهج الوصفي (تحليل محتوى)
أهمية البحث:
إثراء المكتبة السودانية وتوفير مرجعية تعين المشتغلين في هذا المجال.
فرضية البحث:
1. يشتمل الرقص الشعبي على عناصر  ومكونات ذات دلالات ماديةومعنوية.
2. تسهم الدلالات الحركية في الرقص التقليدي في المكون الفني التشكيلي في السودان.
أسئلة البحث:
1. ما هي الدلالات الحركية في الرقص التقليدي في السودان؟
2. ما هي الخليفة التاريخية للرقص التقليدي في السودان؟
3. ما هي وظيفة الرقص التقليدي في السودان؟
تعريف الدلالات:
قال ابن فارس: الدال واللام أصلان: أحدهما: إبانة الشيء بأمارةٍ تتعلمها، والآخر اضطرابٌ في الشيء، في اللغة مصدر دَلَّهُ على الطريق دَلالَةً ودِلالَةً ودُلولَةً، في معنى أرشده
الدلالة في الاصطلاح:
ذكر التهانوي أن الدلالة في مصطلح أهل الميزان تعادل  (المنطق) والأصول العربية، والمناظرة هي أن يكون الشيء بحالة يلزم من العلم بها العلم بشيء آخر
مفهوم الدلالات في هذا البحث:
الحركات التي تترجم الشروط الواجب توافرها في الرمز حتى تكون قادرة على حمل المعنى ليصل للعامة .
الصوت والحركة:
مارس الإنسان مفاهيم الجمال في الأصوات والحركات؛ لأنهما يدخلان في تركيب جسم الإنسان ذاته، فهي أكثر التعبيرات أصالة عن مفاهيم الجمال في تاريخ الإنسان. لذا لا يوجد شعب من شعوب الأرض لا يمارس الغناء والرقص ’’الصوت والحركة‘‘
مفهوم دلالات الاداء الحركي:
الاداء الحركي هو الشكل الظاهري من التعلم الحركي  وهو عملية داخلية تهدف الى احداث تغيرات في الاعصاب ( تغير في السلوك ) تجاه الافضل فهو انعكاس لصورة من صور التعلم الحركي الداخلي و من خلاله يتم التوصل الى معرفة الدرجة التي وصل اليها الفرد من التعلم الحركي.
عناصر الإيقاع في الأداء الحركي:
الحركة: هي الأساس في الرقص؛ فالحركة ظاهرة من ظواهر الطاقة في علاقتها بالحيز الزماني والمكاني.
الإيقاع: هو توافق وفق ضروريات الحوجة والموقف والشعور والعلاقات مكوناً الإيقاع الخارجي والداخلي.
الكتلة: هي التحولات الفكرية والمعرفية والبدنية من خلال التعبير او ما يعرف بالإستجابة تجاه العالم الخارجي.
الشكل: هو شكل المؤدي وحركته داخل الرقص الشعبي ليعطي شكله الأسطوري والإجتماعي داخل المجتمع مشكلا مع الزمن الوعي الجمعي لكل مجموعة من المجموعات.
الرقص الشعبي :
يعد من أقدم الفنون التي عبر بها الإنسان عن حاجاته فهو ام لجميع الفنون، ونمط من أنماط التعبير الشعبي الذي يؤدي وظيفة خاصة في حياة الشعب.
يطلق مصطلح الرقص عل جميع انواع الأداء المتصل بالحركة مع الإيقاع ويعرفه دي ميل (Meal  Di ) أنه تنظيم حركي في الفراغ وفي الزمن.
الرقص شكل من أشكال التعبير الجسدي ومن الفنون الحركية الاولى التي مارسها الإنسان وحقق من خلالها قدر من المتعة وتفريغ الشحنات السالبة وهو من مظاهر استمرار العادات والتقاليد عبر الحقب التاريخية المختلفة للمجموعات؛ يمارس في المناسبات السعيدة وفي مواسم الأعياد والحصاد وهو إمتداد لثقافة الأسلاف التي تخدم إرتباطاتهم الروحية ومعتقداتهم الطقوسية وله خصوصية في المجتمع السوداني فلكل رقصة ضرب إيقاعي سمي بإسمها والرقص تقليد لبعض الحيوانات في البيئة الجغرافية.
ففي المشهد الافريقي التقليدي لا توجد فواصل بين المجموعات التي تقوم بالأداء الحركي او الغنائي؛ ويعتبر الفن في هذه المجموعات جزء من حياتهم ، فالكل مغني وراقص، مثلاً: عند عزف طبل الفارنق( Faring Drum ) في مناطق جبال النوبة، تغنى الاغنيات التي تتناول موضوعات شتى كأن توجه إنتقادات للذين يهملون واجباتهم او إحتجاجاً لكل من طغى وتكبر ، تصاحبها صرخات وصيحات وحركات تستنكر حوادث الظلم وتطلق عبارات تعكس الفكر الذي يتبنونه في وجه الشدائد وما تحدثه من أثر الذم في نفس المسيء.
إن الهدف الرئيس للفنون يتسم بالقيم والتنوع والثراء الحسي والخيالي والانفعالي والممارسات الطقسية والروحانية، والقوة الخارقة للطبيعة في أعمال السحر والصلوات والتمائم وعلاج بعض الامراض كالزار؛ كما ان الفنون في ظاهرها مادة ترفيهية ووسيلة للإمتاع.
الرقص شكل من أشكال التعبير الجسدي ومن الفنون الحركية الاولى التي مارسها الإنسان وحقق من خلالها قدر من المتعة وتفريغ الشحنات السالبة، ومعظم الرقصات اخذت من حركة الحيوان في المنطقة او البيئة المعينة، ويمثل ايضاً الحركة الإنتاجية التي يمارسها الإنسان في الصيد او الزراعة والحصاد والحب ويتم الرقص بصورة فردية وجماعية.
يقول عز الدين إسماعيل: في واحدة من أهم الدراسات الجادة عن الرقص الافريقي أن ثمة حقائق تاريخية لم يثار حولها الجدل بين أساتذة علوم الموسيقى والرقص وهي أن الشعوب الإفريقية من أكثر شعوب العالم معرفة بفنون الرقص والموسيقى، كما أنها من الجماعات الإنسانية التي ما زالت تعبر عن بيئتها الفنية لاسيما فن الرقص ( الصيد _ في محاكاة الحيوانات التي كان يصطادها في الغابة وتقليد حركاتها بطريقة تقليدية ).
لعل من المتفق عليه أن الإبداع يُشّكل اللبنة الأساسية لمحصلة الإنجاز الحضاري وحركته في كل أنماط التعبير والإنتاج الثقافي الذي بدوره يُمّتن العلاقة والإستمرارية في الفنون و تظل حقول الإبداع والممارسة الثقافية في المدن والأرياف من الثوابت الرئيسة للهوية والإنتماء الحضاري
كما أن أقدم ما وَصَل من أشكال الرقص الأفريقي المدون، تلك الرقصة التي عثر على لوحة منحوتة على إحدى صخور جنوب أفريقيا، التي قلدها الرسام (جورج ستاو) وعرضها في عام 1867 ميلادية وفيها رجل يرقص وهو ممسك بعصا رفيعة طويلة وخلفه خمسة من الرجال يقلدونه في حركاته رافعين أرجلهم اليمنى، وأيديهم قليلا إلى الأمام مثله، بينما يوجد أسفل الصوره حيوان يرمز إلى الغزال الذي يعبر عن مصدر الحركة الراقصة.
أراء حول الرقص الشعبي الافريقي:
الرقص الشعبي في إفريقيا يعرفه المفكر والفنان الإفريقي المعاصر (كتافوديبا) هو طابع طقوسي سحري من طابع الحياة الإفريقية لا ينفصل عن أي شيء آخر بها، وهو مزيج من النغم والحركة أبعد من أن يكون فنا مستقلا، كما هو الحال بالنسبة للرقص الأوربي. يتعلمه الإفريقيون كما يتعلمون الكلام ليعبروا عن مشاعرهم وأحاسيسهم، ويتميز بمقومات درامية تعكس صورة الصراع المتبادل بين الإنسان الإفريقي وقوى الطبيعة المحيطة به. وهذا التعريف الموجز يشير إلى علاقة الرقص بالحياة، داخل المجتمعات الإفريقية وهي علاقة وثيقة متلازمة تكاد تجعل منهما شيئا واحدا أو على حد تعبير الكاتبة الزنجية الأمريكية (بيرل بريمياس): ( الرقص عند الإفريقي هو حياته. وبين الرقص والحياة زواج مغناطيسي، وحين أكتب عن الناس والحياة في إفريقيا، لا أجد أمامي مصدرا أصدق من الرقص)  ويؤكد عاد ل حربي المخرج والممثل  السوداني( أن محور الاستفادة من جوهر الممارسات والطقوس ( الأداء الحركي) ودراسة ما ورائها من قيم وتراكمات ثقافية والإستعانة بإستنباط وإستلهام الرقص الأفريقي الممارسات والطقوس الشعبية، يسهم في تطوير الأداء المعملي والعلمي).
ترى الباحثتان: أن الرقص الأفريقي يٌكوّن لوحة تشكيلية يظهر فيها إنسجام الألوان من خلال الازياء مثلاً في رقصة الدراويش، (سيطرة اللون الأخضر والمرقع،) واللون الأحمر في طقس الجرتق ورقصة العروس.
يتناول هذا الجزء، التعريف وتحليل النماذج التي تم اختيارها واتبعت الدارستان أبرز النقاط المهمة لتحليل النماذج كما يلي:
• اسم الرقصة.
• اسم القبيلة التي تؤدي الرقصة.
• اسم المناسبة.
• وصف الأداء الحركي.
• الوظيفة الخاصة بالرقص.
قد توصلت الدارساتان إلى الآتي:
1. ان الجماعية سمة أصيلة ومن أبرز مميزات الرقص، فالكل يرقص (أطفالاً وصبية وشباب وشيوخ، رجالاً ونساء).
2. ان دوافع الرقصات  تبين مدى أهميتها وأثرها العميق في حياة المجموعات التي تمثل في تتابعها دورة الحياة الكاملة من بدايتها إلى نهايتها.
3. يوظف الإنسان آلية حركة الجسم بمحاكاته لحركة الأشياء من حوله بالفطرة. كما أن الرقص المحاكي للحياة والسلوك في البيئة المعينة هو إنعكاس لنوع الطبيعة والممارسات الإنسانية في الحيز الجغرافي للمجموعات الإثنية.

التوصيات:
1. إجراء المزيد من البحث حول الرقصات التقليدية في السودان والإهتمام بالموروث الشعبي.
2. وضع مناهج فنية تربوية في كافة المراحل الدراسية تعمل على تعزيز علاقة الفنون بعضها البعض.
3. الاهتمام بالدراسات المقارنة بدول الجوار في مجال الرقص التقليدي.
4. الاهتمام باصحاب الفطرة والخبرات التراكمية بالتدريب العلمي.
avatar
رجاء موسى
مشرفة منتدى الموسيقى السودانية

البلد : sudan
الجنس : انثى عدد المساهمات : 175
نقاط : 3050
المحبة : 2
تاريخ التسجيل : 17/10/2010
العمر : 48

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى